شاركت الهيئة الوطنية لعلوم الفضاء في القمة العالمية للفضاء 2020 في نسختها الخامسة التي عقدت بشكل افتراضي، وذلك في إطار حرص الهيئة على تعزيز مساعيها لمواكبة أحدث الاستراتيجيات والتطورات والتوجهات والتقنيات المستخدمة من قبل الوكالات والهيئات العالمية العاملة في مجال علوم الفضاء وتطبيقاته ومن ثم توظيفها لتلبية المتطلبات والاحتياجات الوطنية.

وتعتبر هذه القمة تجمعا استراتيجيا وحصريا يضم 1000 من قادة صناعات الطيران والفضاء والدفاع العالمية و150 من صناع القرار في هذه الصناعة والذين يجتمعون لقيادة الفكر والرؤية الاستراتيجية وتعزيز الشراكات والتنمية التعاونية في قطاع الطيران والفضاء العالمي، مثل وكالة الإمارات للفضاء، ووكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، ووكالة الفضاء الإيطالية (ISA)، وقيادة الفضاء الفرنسية، والأكاديمية الوطنية للفضاء في المملكة المتحدة، ومركز محمد بن راشد للفضاء، وياه سات (Yahsat)، وشركة الاتصالات الثريا وعدد من الشركات العالمية مثل Glavkosmos وLockheed Martin وAirbus و Virgin Galactic و Raytheon وغيرها من المؤسسات المتخصصة في قطاع الفضاء.

وقد تضمنت القمة التي استمرت يومين، عددا من الجلسات والفعاليات المتعلقة بكيفية تمكين البيانات والتحول الرقمي والتطور الحاصل في التكنولوجيا والتقنيات ذات العلاقة بقطاع الفضاء من تحديد الفرص الجديدة وتخطي التحديات بالإضافة إلى آلية تسخير هذه المعرفة لرفع الأداء وتمكين الابتكار وضمان الشراكات المتكاملة والمستدامة.

وفي هذا الشأن قالت الأستاذة أمل البنعلي رئيس قسم التخطيط الاستراتيجي وإدارة المشاريع: “إن الهيئة تحرص وبشكل مستمر على الاستفادة من الخبرات العالمية لتعزيز كفاءة ومهارات منتسبيها والارتقاء بالخدمات التي تقدمها الهيئة للجهات الحكومية والخاصة والمجتمع بشكل عام”.

وأوضحت أن القمة التي تم تنظيمها للمرة الأولى عن بعد تطرقت خلال جلساتها المختلفة إلى استراتيجيات مهمة مثل كيفية استخدام الفضاء لتمكين أهداف التنمية المستدامة الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة (UN SDGs) وتعزيز الأمن الوطني بالإضافة إلى استعراض تجارب الدول العربية ضمن تنفيذها لبرامجها الوطنية للفضاء وآخر المشاريع التي تم العمل على إنجازها والآليات المتبعة لجذب وبناء الكوادر الوطنية وتعزيز مهاراتهم، كما تم مناقشة الأمور المتعلقة بالقوانين والتشريعات ذات العلاقة بمجال الفضاء والاطلاع على الشراكات التي تم إبرامها أخيرا والشراكات وعلاقات التعاون المستقبلية، والوقوف على آخر المستجدات في مجال توظيف التكنولوجيا ضمن تطبيقات علوم الفضاء.

ومثّل الهيئة في القمة الرئيس التنفيذي الدكتور محمد العسيري ومستشار مجلس الإدارة د. محمد العثمان و الأستاذة أمل البنعلي وعدد من التقنيين المختصين.